أنتم حاليًّا تتصفحون الإصدار: المملكة العربية السعودية.
للوصول إلى معلومات ذات صلة بموقعكم الجغرافي، فإننا نوصي باستخدام الإصدار:

ساعة الخمس دقائق في دار أوبرا سمبر وتاريخها الممتد لـ 180 عامًا

أوبرا سمبر في دريسدن

ترتيب متسلسل

"ساعة جديرة بالاحترام" مختلفة عن أي ساعة شهدها العالم، ذلك بإيجاز هو ما تم تكليف صانع الساعات الخبير يوهان كريستيان فريدريش جوتكايس به عندما طُلب منه تصميم ساعة لدار الأوبرا الجديدة في دريسدن في أواخر ثلاثينيات القرن التاسع عشر. وربما قام صانع الساعات، الذي احتفظ بمقتنيات من الجناح الملكي لأدوات الرياضيات والفيزياء في قصر زوينجر بـ دريسدن، بوضع تصور لتصميم هذه الساعة في ورشته بالقرب من زاوية القلعة الملكية، وهي الورشة التي قام فيها أيضًا بتدريب زوج ابنته لاحقًا فرديناند أدولف لانغيه كصانع ساعات في الفترة من 1830 إلى 1835. في 12 أبريل 1841، تم افتتاح دار أوبرا سمبر في دريسدن، والتي كانت تسمى في ذلك الوقت بمسرح البلاط الملكية وتم بناؤها بواسطة المعماري غوتفريد سمبر. وأحدثت ساعة المسرح البارزة ضجة كبيرة، كونها تعتبر تحفة فنية تعكس براعة صناعة الساعات الساكسونية.

أساليب تصميم جديدة

ربما كانت ساعات القرن السابع عشر الفرنسية هي مصدر الإلهام وراء التصميم المتميِّز والتي كانت تعرض الوقت من خلال قرصين أو عجلتين رقميتين مؤطرتين. ومن المحتمل أيضًا أن تكون ساعة المسرح ذات العرض الرقمي في دار أوبرا سكالا في ميلان هي مصدر الإلهام. اتخذ يوهان كريستيان فريدريش جوتكايس نهجًا ابتكاريًّا في تصميم ساعة الخمس دقائق الخاصة به من خلال أسطوانتين مبطنتين بالقماش مع أرقام مطبوعة يتم تحريكهما بواسطة مجموعة عجلات خلف إطار به نافذتان. كان يتم عرض الساعات بأرقام رومانية من I إلى XII ويتم عرض الدقائق بأرقام عربية من 5 إلى 55 مع فتحة دقائق فارغة أعلى الساعات. وعندما صمَّمنا عرض التاريخ كبير الحجم في عام 1990، تبنينا هذا المفهوم في العرض، ففتحة العقرب الأيسر ظلت أيضًا فارغة من اليوم الأول إلى اليوم التاسع من الشهر.

تعاون جوتكايس مع موظفيه في تصميم وبناء الساعة، وكان من بينهم فرديناند أدولف لانغيه، شريكه وزوج ابنته لاحقًا. والسبب في تنفيذهم للساعة باستخدام أسطوانات رقمية غير معروف، ولكن التفسير الأكثر منطقية هو أن العرض كان يجب أن يكون مقروءًا من قِبل الجمهور كافة، بما فيهم الجالسون على مقاعد الصفوف الأخيرة. كان يبلغ قطر كل أسطوانة نحو 160 سم وكانت تستوعب أرقامًا بلغ ارتفاعها 40 سنتيمترًا تقريبًا. ولم تكن المساحة في الجزء الأمامي فوق خشبة المسرح كافية لاستيعاب عرض تناظري سهل القراءة.

ما بعد الكارثة

في عام 1869، تسبَّب حريق هائل في تدمير دار أوبرا دريسدن الأولى وساعة مسرحها الشهيرة. وتم تكليف لودفيغ تيوبنر، أحد تلامذة جوتكايس، بتصميم ساعة مسرح جديدة ضمن مشروع إعادة الإعمار. وكانت النتيجة ساعة كبيرة تجمع بين عناصر ساعات الأبراج التقليدية مع مبادئ تصميم صناعة الساعات الكلاسيكية. وقد تم تصميمها وفق أحدث معايير العصر في ورشة تيوبنر ومصنع Zachariä لساعات البرج الذي لا يزال موجودًا حتى اليوم. وأشرف لودفيج تيوبنر، وصهره إرنست شميدت، وحفيده فيليكس شميدت على الساعة الثانية عبر ثلاثة أجيال.


أعاد كل من هوجو ليبولد وأوتو هيرمان، وهما عاملان بارعان لدى تيوبنر، تصميم نموذج بمقياس من 1 إلى 10 يحتفظ بالمبدأ الوظيفي لساعة الخمس دقائق الثانية في عام 1896. بعد وفاة تيوبنر، انتقلت ملكية الساعة إلى هيرمان، الذي هاجر بها لاحقًا إلى هاواي. ومن هناك، وفي عام 1951، عادت الساعة مجددًا إلى ملكية فليكس شميدت حفيد تيوبنر. وفي عام 1980، أهداها إلى الخزانة الملكية لأدوات الرياضيات والفيزياء في دريسدن، حيث لا تزال معروضة هناك حتى يومنا هذا.

استكمال مسيرة الأسلاف من أجل عصر جديد

طال الخراب الذي حل في الحرب العالمية الثانية دار أوبرا سمبر، وتضمنت عملية إعادة بنائها أيضًا تصميم ساعة خمس دقائق جديدة. تم تصميم ساعة المسرح الثالثة على يد فريق من الخبراء يترأسه المهندسان كلاوس فيرنر وهاري جوليتز. يضمن مشروع إعادة تصميم الساعة العملاقة تحديثًا واعيًا لتكنولوجيا الحركة واستغرق إكماله أكثر من ست سنوات.

ومنذ الافتتاح الاحتفالي لدار أوبرا سمبر التي تم تجديدها بإتقان في 13 فبراير 1985، عادت من جديد ساعة الخمس دقائق التي تتبدل مؤشراتها في صمت أعلى خشبة المسرح لتكون محل إعجاب كبير للزائرين من جميع أنحاء العالم.

نموذج أيقوني يُحتذى به

بعد أعوام قليلة لاحقة، وفي مطلع تسعينيات القرن العشرين، نالت ساعة الخمس دقائق إشادة من نوع خاص عندما ألهمنا عرضها البارز للوقت تصميم عرض التاريخ كبير الحجم في نموذج ساعة LANGE 1. وقدمها والتر لانغيه، الحفيد الأكبر لفرديناند أدولف لانغيه في قصر دريسدن الرئاسي في 24 أكتوبر 1994. وقد كان الدافع وراء ابتكار الساعة هو تقديم سهولة قراءة أفضل على غرار قدوتها الكبيرة. وإلى جانب عرض التاريخ كبير الحجم، قدمت العروض ذات الترتيب غير المتناسق مستوى من الإثارة جعل ساعة LANGE 1 واحدةً من أبرز الساعات لدينا.


اكتشفوا المزيد

عرض التاريخ كبير الحجم
عرض التاريخ كبير الحجم
يتيح عرض التاريخ كبير الحجم من ايه. لانغيه أند صونه عرض التاريخ بأرقام أكبر حجمًا بنحو ثلاث مرات مقارنة بتلك الموجودة في ساعات ذات أبعاد مماثلة.
عناصر تقليدية
عناصر تقليدية
تتميز ساعات ايه. لانغيه أند صونه بسمات التصميم والأسلوب التقليدية وتضفي عليها جاذبية لا تُضاهى.
ايه. لانغيه أند صونه تشهد ميلادًا جديدًا
ايه. لانغيه أند صونه تشهد ميلادًا جديدًا
في عام 1989، احتفلت ألمانيا بسقوط جدار برلين. وبدأ والتر لانغيه على الفور التفكير في تأسيس مصنع لانغيه في غلاسهوته وتحويل حلمه إلى حقيقة.
مجموعة ساعات LANGE 1

مجموعة ساعات LANGE 1

أسطورة بين ساعات لانغيه

ساعة LANGE 1 هي محصلة بداية جديدة جريئة. وهي تجمع بين التقاليد والابتكار، وتُعتبر خير مثال على براعة لانغيه الفنية في صناعة الساعات.

رؤى حصرية عن عالم صناعة الساعات الفاخرة

تعرّفوا على تراث ايه. لانغيه أند صونه الساحر وقصصها الفريدة وساعاتها الفاخرة من خلال الاشتراك في نشرتنا الإخبارية.

كيف يمكننا خدمتكم؟

سواء كنتم تبحثون عن طراز معين، أو كانت لديكم أسئلة من باب الفضول، أو كنتم تحتاجون إلى تقديم طلب خدمة صيانة لساعاتكم - فسوف تسعدنا مساعدتكم. نحن في خدمتكم عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو في أحد متاجرنا.

معرض ايه. لانغيه أند صونه في زيوريخ